الخميس، 25 فبراير، 2016

أخرج في موعد مع فتاة تحب الكتابة




هذه مقالة مجهولة الكاتب ترجمها محمد الضبع إلى العربية ولكن من كثر حبي لها أعجبني أن أعيد نشرها هنا:

أُخرج في موعد مع فتاة تحب الكتابة ..
أُخرج في موعد مع فتاة لم يسبق لك أن رأيتها في ملابس نظيفة تماماً ، بسبب قهوتها التي تحملها معها دائماً ، و بسبب بقع حبر قلمها .. و لديها مشاكل دائمة في ترتيب غرفتها ، و جهازها المحمول ليس مُملاً على الإطلاق لأن داخلهُ كلمات كثيرة و عوالم كثيرة ، تتحرك أمامها في الهواء ..
تقرأ في شاشتها صفحات مليئة بالغرابة , و ترى في الأسفل أيقونة أغنية مشهورة و هي ترقص في أذنها .. تُراقبها و هي تقرأ عن تاريخ كاثرين العظيمة و عن خلود قناديل البحر ,
تضحك بشدّة حين تُخبرك أنها نسيت تنظيف غرفتها و ملابسها مبعثرة حول أغلفة الكتب , و تعتذر منك و تخبرك أنها ستحتاج وقتاً أطول لتنزل إليك و أن حذاءها مخبّأ أسفل جبل من الأقلام المكسورة التي كانت تحتفظ بها منذ أن كان عمرها ١٢ سنة !!
قبّلها أسفل عمود الإنارة عندما تُمطر السماء ، و أخبرها عن تعريفك للحب ..
إبحث عن فتاة تحب الكتابة .. ستكتشف أن لديها حس فكاهة عالياً ، أنها متعاطفة و حنونة لدرجة بالغة , أنها ستحلم و تبتكر عوالم و أكواناً كاملة لأجلك ..
هي التي ينحني الظل أسفل عينيها , هي الفتاة ذات رائحة القهوة و الكوكاكولا و شاي الياسمين الأخضر ..
هل رأيت تلك الفتاة .. ظهرها متقوّس بإتجاه مُفكِرتها الصغيرة ؟؟
تلك هي الفتاة الكاتبة ..
أصابعها مُلطخة أحياناً بالجرافيت و الرصاص ، و بالحبر الذي سيسافر إلى يدك عندما تتشابك مع يدها ..
هي لن تتوقف أبداً عن تذكّر المغامرات .. مغامرات الخونة و الأبطال , مغامرات الضوء و الظلام , الخوف و الحب ..
تلك هي الفتاة الكاتبة ..
لا تستطيع أبدًا مقاومة ملء صفحة فارغة بالكلمات ، مهما كان لون الصفحة
هي الفتاة التي تقرأ بينما تنتظر قهوتها أو شايها
هي الفتاة الهادئة بموسيقى صاخبة في أذنها, و إذا إختلست النظر إلى كوبها ستجد أنه أصبح بارداً ، لقد نسيتهُ تماماً كما تفعل دائماً !!
و إذا رفعت رأسها و تذكرت أخيراً .. إعرض عليها أن تطلب لها كوباً آخر , سوف ترد لك جميلك هذا بقصصها التي تكتبها لك ..
و إذا أغلقت جهازها المحمول ، أعطها رأيك في تولستوي و أخبرها عن أفضل نظرياتك حول هانيبال و عبوره الكبير لجبال الآلب..
حدّثها عن شخوصك .. عن أحلامك ، و إسألها إذا كانت إنتهت من كتابة روايتها الأولى ..
من الصعب أن تخرج في موعد مع فتاة تحب الكتابة .. لكن كُن صبوراً معها و قدّم لها كتباً في عيد ميلادها ، و مذاكرات جميلة للكريسمس ومناسبات العام ، فواصل للكتب و الكثير جداً جداً من الكتب ..
أعطها هديّة الكلمات .. دعها تشعر أنك خلفها في كل خطوة على الطريق ، رغم التقاطعات الخادعة و الماكرة بين الحقيقة و الخيال !
سوف تُعـطيك فرصـة ..
لكن لا تكذب عليها .. لأنها سوف تفهم ما وراء كلماتك
سوف تكون مُحبطة جداً لأنك تكذب عليها ،
لكنها ستتفهم .. ستتفهم أنهُ أحياناً حتى الأبطال يفشلون ، و أن النهايات السعيدة تتطلب وقتاً
هي واقعية .. و ليست عجولة أبداً ,
ستتفهم بأن لديك أخطاء .. ستقدّس أخطاءك
لأن الفتاة التي تكتب تفهم معنى الحبكة , و تفهم أن النهايات يجب أن تحدث مهما كانت سعيدة أو حزينة ..
الفتاة التي تحب الكتابة لا تتوقع الكمال منك ، لأن قصصها غنيّة بالتحولات ، و شخصياتها متعددة الأوجه بسبب عيوبها الكثيرة المثيرة للإهتمام ..
هي تفهم أن الكتاب الجيد لا يجب أن يكون مليئاً بالشخصيات المثالية , أن الأشرار و الأخطاء التراجيدية هي ملح الكتب ,
الفتاة التي تحب الكتابة ستتفهم أنك بشر و أن أخطاءك واردة ..
كُن رفيقها .. كُن حبيبها .. كُن حلمها .. كُن عالمها
إذا وجدت فتاة تحب الكتابة ، فحاول إبقاءها بالقرب منك
إذا وجدتها مستيقظة عند الثانية صباحاً ، تكتب بشراسة و أضواء الشاشة تنير وجهها , ضع اللحاف بلطف على ظهرها حتى لا تُصاب بالبرد
إصنع لها كوباً من الشاي ، و إجلس بجانبها ..
قد لا تنتبه لوجودك أصلاً , و تغادرك إلى عوالمها البعيدة داخل الكتابة ،
لكن هذا سيستغرق دقائق فقط ثم ستعود إليك مُمتلئة بالكنوز , و أنت ستؤمن بها في كل لحظة و أنتما أمام ضوء الشاشة ، لا يستطيع أحد أن يقوم بقهركما في هذا الظلام المقدّس !!
هي شهرزادك .. عندما تخاف من الظلام سوف تقودك من يدك ،
كلماتها تتحول إلى مصابيح .. إلى أضواء و نجوم و شموع تقودك عبر أكثر أيامك ظلاماً ..
ستكون هي الفتاة التي ستنقذك .. سوف تسرقك بعيداً على متن منطادها الهوائي ، و ستكون مسحوراً بها .
هي مـؤذية و هي لعوبـة .. و لكنها هادئة عندما تضطر لقتل شخصية من شخصياتها المحبوبة في القصة !!
و عندما تبكي .. أُحضنها و أخبرها أن كل شيء سيكون على ما يرام ..
سوف تتقدم أنت لطلب يدها للزواج ..
ربما على قارب وسط المحيط .. ربما في كوخ صغير بجبال الأبلاش .. ربما في نيويورك .. ربما شيكاغو .. بالتيمور .. ربما خارج مبنى دار النشر التي تعاقدت معها , لأنها مشرقة و متوهجة في أي مكان تذهب إليه .. ربما حتى خارج السينما حيث كانت قبلتكما الأولى تحت المطر !
ستخبرك أن كل هذا مُكرر و مُستهلك ، لكن إلتماعة عينيها ستخبرك بالحب داخل قلبها و الجنون الذي تُخفيه عنك ..
سوف تبتسم أنت بشدة عندما تتحدث معك ، قلبك سوف ينسى نبضة أو نبضتين حين تمسك بيديك و تكتب القصص عن حياتك وحياتها
سوف تقترب منك كثيراً و تحتضنك ، سوف تخبرك بالأسرار في أذنك
هي لطيفـة و تحبك .. تذكر هذا , هي صنعت نفسها بنفسها و هي رائعة الصنع .
قد يكون إختيارها لأسماء أطفالكما سيئاً ، و لكنك سوف توافق عليها ..
الفتاة التي تحب الكتابة ستحكي لأطفالك قصصاً بالغة الجمال و السحر , لأن هذا هو أجمل ما تملكه .. لديها الخيال و لديها الجرأة و سيكون هذا كافياً !
سوف تنقذك في محيطات حلمها .. ستكون فارستك و ستكون عالمك ،
في إنحناءة إبتسامتها ، في اللون البندقي لعينيها ، في الكلمات التي تنهمر منها كالسيل .. كالموجة ، ساحرة إلى درجة تجعلك تخسر أنفاسك لصالحها،
هي الفتاة التي تحب الكتابة !!
ربما لا تكون مُتقنة تماماً لقواعد اللغة ، لكن لا بأس بذلك
أُخرج في موعد مع فتاة تحب الكتابة .. لأنك تستحق هذا
هي ظريفة و متعاطفة .. غامضة بعض الأحيان و لديها حياة مليئة بالألوان أكثر من أي فتاة أخرى ,
الفتاة التي تحب الكتابة تفهم الواقع .. ستغيظك في بعض الأوقات ، و ربما يصل بك الأمر لكُرهها ، و ربما تكرهك هي أيضاً !!
لكن الفتاة التي تحب الكتابة تفهم طبيعة الإنسان ، و تفهم بأنك ضعيف
لن تتركك في منتصف الليل و تركب القطار عند أول لحظة تبدأ فيها الأمور بينكما بالتداعي ..
سوف تفهم أن الحياة ليست كالقصص ، لأنها بينما هي منهمكة في كتابة قصصها ، هي تعيش معك في الحياة
أُخرج في موعد مع فتاة تحب الكتابة .. ستكون بطلها و ستكون مصدر وحيها
وستكون معها أكبر من الحياة , و ما ستكتبه عنك سيكون أبدياً , سيعيش أكثر منك ,
ستكتب لك قصائد حب و ستشاكسك بكتابتها , ستُغريك بها .. ستستخدم الكلمات لتدخل بها إلى عقلك .. لتجعل عالمك يدور و يشكل فرقة موسيقية حول قلبك ..
أُخرج في موعد مع فتاة تحب الكتابة .. سيكون حبّها كبيرًا و سيراه الجميع في قصائدها ، في تأمّلاتها .. و عندما تكون غاضبة قلمها سيخبرك وستعذّبك بكلماتها , و لكن عندما تكون واقعةً في حبّك بعمق وبجنون سوف تغزل كلماتها حولك كالعباءة
تحميك من البرد , و عندما تكون في مزاج جيد سوف تغريك و تجعلك مثيراً بكلماتها
و ستقودك للجنون !!
أُخرج في موعد مع فتاة تحب الكتابة .. لأنها لا تصبح مملة أبدًا
ولأنها سوف تحبك في كل المواسم ..
أُخرج في موعد مع فتاة تحب الكتابة .. لأنه لا يوجد شيء أفضل من الخروج في موعد مع فتاة تحب الكتابة !!!